U3F1ZWV6ZTQ2NjYwMjc5NDMyMTkxX0ZyZWUyOTQzNzMzOTAyMDQzOQ==
ابحث في الويب

البنكنوت المطبوع يسجل أكبر زيادة شهرية منذ ثورة يناير في أبريل الماضي



أظهرت بيانات البنك المركزي، ارتفاع قيمة النقد المصدر "البنكنوت المطبوع" خلال شهر أبريل الماضي بقيمة 31.3 مليار جنيه، والتي تعتبر أكبر زيادة من حيث القيمة منذ ثورة يناير 2011 على الأقل، إن لم تكن أكبر زيادة على الإطلاق.

وبحسب بيانات التقرير الشهري للبنك المركزي عن يونيو الماضي، سجلت قيمة النقد المصدر بنهاية أبريل الماضي نحو 613.7 مليار جنيه مقابل 582.3 مليار جنيه بنهاية مارس الماضي.

وسجل النقد المصدر بذلك زيادة بقيمة 69 مليار جنيه خلال أول 4 أشهر من عام 2020، بنسبة زيادة 12.7%، حيث زاد خلال شهري مارس وأبريل فقط (تزامنا مع اشتداد أزمة كورونا المستجد في مصر) بقيمة 54.5 مليار جنيه.

وكانت فئة الـ 200 جنيه صاحبة النصيب الأكبر من الزيادة في النقد المصدر خلال أبريل الماضي، حيث ارتفع النقد المصدر من هذه الفئة بقيمة 20.9 مليار جنيه لتصل بنهاية الشهر إلى 394.9 مليار جنيه مقابل 374 مليار جنيه بنهاية مارس.

كما زاد النقد المصدر من فئة الـ 100 جنيه خلال شهر أبريل الماضي بقيمة 8.6 مليار جنيه، ليصل بنهاية الشهر إلى 170.5 مليار جنيه مقابل 161.9 مليار جنيه بنهاية مارس الماضي.

وزاد النقد المصدر من فئة الـ 20 جنيها خلال شهر أبريل الماضي بنحو 895 مليون جنيه، ليصل بنهاية الشهر إلى 7.8 مليار جنيه مقابل 6.9 مليار جنيه بنهاية مارس الماضي.

وارتفع النقد المصدر من فئة الـ 10 جنيهات خلال شهر أبريل الماضي بقيمة 639 مليون جنيه، ليصل بنهاية الشهر إلى نحو 6 مليارات جنيه مقابل 5.4 مليار جنيه بنهاية مارس الماضي.

وزاد النقد المصدر من فئة الـ 50 جنيها خلال شهر أبريل الماضي بقيمة 184 مليون جنيه، حيث وصل بنهاية الشهر إلى 28.6 مليار جنيه مقابل 28.4 مليار جنيه بنهاية مارس الماضي.
 

معايير يلتزم بها المركزي لطباعة النقود

 
يلتزم البنك المركزي في طباعة النقود بعدة معايير اقتصادية، من أهمها معدل النمو الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي، ومعدل التضخم، لتحديد حجم الإصدار النقدي.

ويركز المركزي على أن يتناسب حجم الإصدار النقدي مع احتياجات النشاط الاقتصادي الجاري، وبما لا يحول دون المحافظة على استقرار الأسعار، والمحافظة على قيمة العملة الوطنية من الانخفاض، بحسب ما ذكر البنك في بيان سابق.




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة