U3F1ZWV6ZTQ2NjYwMjc5NDMyMTkxX0ZyZWUyOTQzNzMzOTAyMDQzOQ==
ابحث في الويب

7 أسئلة عن سوق الذهب في مصر خلال 2020 بعد الارتفاع الكبير للأسعار

أسعار الذهب في مصر

خاص- الدفتر:
 

تتجه الأنظار في الفترة الأخيرة إلى أسعار الذهب في مصر بعد الارتفاع الكبير الذي سجلته خاصة في الأسابيع الماضية منذ بداية يوليو وحتى يوم الخميس الماضي، وذلك قبل أن تأخذ استراحة محارب وتتراجع بعض الشيء خلال تعاملات أمس واليوم.

ورغم أنه يعد سلعة ترفيهية لدى البعض، يرتبط الذهب في مصر بعدد من الموروثات والعادات والتقاليد خاصة المتعلقة بالزواج، بالإضافة إلى أنه يعد الملاذ الآمن لمن لديهم فائض مالي من المستثمرين خاصة في ظل الأزمات الاقتصادية الكبيرة، وهو ما يسلط الضوء عليه خاصة مع زيادة الأسعار الأخيرة.

ويرصد الدفتر أهم الأسئلة والأجوبة المتعلقة بسوق وأسعار الذهب في مصر والعالم خلال عام 2020، والتوقعات بشأنها خلال الفترة المقبلة، وأهم النصائح من بعض التجار في السطور التالية:

1- ما قيمة ونسبة الزيادة في أسعار الذهب خلال العام الحالي؟

ارتفعت أسعار الذهب في مصر منذ بداية العام الجاري 231 جنيها للجرام في المتوسط، بنسبة 34%، وذلك رغم التراجع الأخير في سعر الجرام بقيمة 13 جنيها خلال تعاملات أمس واليوم.

ووصل سعر جرام الذهب عيار 21 إلى 910 جنيهات خلال تعاملات اليوم، وسجل سعر الجرام عيار 18 نحو 780 جنيها، وسعر الجرام عيار 24 نحو 1040 جنيها.

وزاد سعر الجنيه الذهب منذ بداية العام وحتى الآن نحو 1848 جنيها، ليصل سعره خلال تعاملات اليوم إلى 7280 جنيها.

2- ما أسباب ارتفاع أسعار الذهب في مصر؟


أسعار ارتفاع أسعار الذهب في مصر تعود لزيادتها عالميا، وذلك تزامنا مع عدم وضوح الرؤى فيما يتعلق بمستقبل الاقتصاد العالمي مع استمرار تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد والتي ظهرت ملامحها كتداعيات اقتصادية عميقة أدت إلى انكماش عدد من الاقتصادات العالمية الكبرى خلال الشهور الماضية.

كما ترتفع أسعار الذهب في الأسواق العالمية أيضا نتيجة للتوترات السياسية والاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين في الفترة الأخيرة، وهو ما قد ينعكس على الاقتصاد العالمي، بالإضافة إلى توقعات بحدوث موجة تصحيح بأسواق الأسهم العالمية على اعتبار أن المستويات الحالية للأسهم تعد أكبر من قيمتها.

وخسرت الأسعار العالمية للذهب منذ بداية العام وحتى الآن نحو 34.2%، حيث قفز سعر الأوقية بقيمة 518.28 دولار مقارنة بنهاية عام 2019 ليصل السعر إلى 2035.55 دولار بنهاية تعاملات أمس الجمعة آخر تعاملات الأسبوع.

3- ما العوامل التي تتأثر بها أسعار الذهب في مصر؟

تتأثر أسعار الذهب في مصر بعاملين مهمين العامل الأول التغير في الأسعار العالمية للمعدن الثمين سواء ارتفاعا أو انخفاضا وهو ما بدا ملحوظا خلال تعاملات العام الحالي خاصة الأسابيع الماضي.

ورغم ما صرح به تجار بأنه لا توجد حركة استيراد حاليا للذهب الخام بسبب التراجع الحاد في الطلب، لكن الأسعار في مصر تتغير يوميا بتغير الأسعار العالمية وهو ما عكس ارتفاع الأسعار العالمية على السوق المحلي خلال الأيام الأخيرة.

العامل الثاني في تحديد أسعار الذهب في مصر هو تغير سعر صرف الجنيه أمام الدولار وهو ما يؤثر على تقييم الذهب بالجنيه عند عملية تحويل سعره من الدولار، وينخفض سعر الذهب مع انخفاض أسعار الدولار أمام الجنيه، والعكس.

وعند مقارنة أسعار الذهب في مصر حاليا بمستوياتها في نهاية 2019 نرى أن سعر صرف الجنيه لم يؤثر كثيرا بها لأن التغير في سعر الدولار أمام الجنيه لم يتعدَ 9 قروش تقريبا منذ بداية العام.

4- كيف أثر ارتفاع أسعار الذهب على السوق في مصر؟

بحسب تجار، لم يتأثر الطلب من المستهلكين على الذهب في السوق المحلية سلبا بالشكل الملحوظ خلال الأسابيع الأخيرة، وذلك بسبب معاناة السوق أصلا من حالة ركود منذ بداية تداعيات أزمة فيروس كورونا في الأسابيع الماضية.

ويرى تجار أن الأسابيع الأخيرة شهدت نشاطا ملحوظا- وإن لم يكن كبيرا- في حركة بيع المصوغات من المستهلكين لأصحاب المحلات خاصة مع الارتفاع الكبير لأسعار الذهب.

ولم يكن ارتفاع أسعار الذهب العامل الوحيد المؤثر على حركة الطلب في السوق، حيث ساهمت تداعيات أزمة كورونا في تراجع القوة الشرائية للمستهلكين وتركيزهم على شراء سلع أساسية أخرى بخلاف المصوغات الذهبية خاصة مع تأثر دخل وعمل الكثير منهم وزيادة معدل البطالة.

كما أثرت الأزمة تزامنا مع ارتفاع الأسعار وتراجع الطلب في المقابل على ورش ومحلات الذهب نفسها، حيث قال تجار إن المحلات في حالة شلل وتسجل خسائر مع ضعف الأسواق

وأشار التجار إلى أن هناك ضغوطات كبرى تواجه المصانع والورش في الفتره الحالية لمعاناتهم منذ بداية العام من تباطؤ حركة البيع والطلبات على منتجاتها.

وبحسب إيهاب واصف المتحدث باسم الشعبة العامة لتجار الذهب باتحاد الغرف التجارية، أنه نتيجة لذلك خرج عدد محدود من الورش من السوق خلال العام الحالي، ولكن منذ بداية أزمة كورونا تم الاستغناء عن نحو 30% من العمالة في الورش الصغيرة لصناعة الذهب بمصر.

5- هل تستمر أسعار الذهب في الارتفاع؟


رغم التراجع في الأسعار خلال اليومين الأخيرين، يتوقع تجار ومحللون أن تواصل أسعار الذهب ارتفاعها ليتجاوز سعر الجرام عيار 21 مستوى ألف جنيه مع نهاية الشهر الجاري.

ويرون أن الارتفاع في أسعار الذهب مستمر خلال العام الحالي ولكن بوتيرة أبطأ مما حدث خلال الأسابيع الأخيرة، وسط توقعات بأن تواصل الأسعار العالمية الزيادة ليصل سعر الأوقية إلى 2300 دولار خلال الفترة المقبلة حتى نهاية سبتمبر المقبل، مع مخاوف من حدوث موجة تصحيحية لأسعار الأسهم العالمية قريبا.

ويعد التراجع الحالي في أسعار الذهب خلال اليومين الأخيرين أمرا طبيعيا بعد الارتفاع الكبير الذي حدث في الأسابيع الماضية، حيث يحدث عادة وقفة من الأسواق لالتقاط الأنفاس وجني الأرباح من المستثمرين.

6- هل الوقت مناسب للشراء أم البيع؟

ينصح تجار بعدم الاتجاه إلى بيع الذهب حاليا مع التوقعات باستمرار ارتفاع الأسعار خلال الفترة المقبلة، حيث يرون أن أغلب من يبيعون ما لديهم من ذهب حاليا يضطرون لفعل ذلك من أجل الحاجة إلى السيولة النقدية.

في المقابل يرى التجار أن الوقت لا يزال مناسبا لشراء الذهب خاصة مع التوقعات باستمرار الارتفاع في الأسعار، إلى جانب أنهم ينصحون دائما من لديه فائض نقدي للاستثمار طويل المدى بشراء الذهب حتى لو كانت أسعاره مرتفعة لأنه سيزيد مع الزمن.

7- ما نوعية الذهب الذي يمكن شراؤها حاليا للاستثمار؟

إلى جانب السبائك والجنيهات الذهبية التي يشتريها مقتنوها من أجل الاستثمار خاصة مع انخفاض تكاليف المصنعية والدمغة عليهم، ينصح أيضا بعض التجار بأن يشتري المستهلكون المصوغات الذهبية التي توازي في مصنعيتها السبائك والجنيهات مثل الغوائش عيار 21.

ويرى هؤلاء التجار أن الذهب "زينة وخزينة" على حد قولهم، وبالتالي يمكن الانتفاع بهذه النوعية من المصوغات الذهبية في الزينة وأيضا الاستثمار، بخلاف السبائك والجنيهات التي تفتقد لعامل الزينة.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة