U3F1ZWV6ZTQ2NjYwMjc5NDMyMTkxX0ZyZWUyOTQzNzMzOTAyMDQzOQ==
ابحث في الويب

ما مصير مبادرة "مايغلاش عليك" بعد انتهاء مدتها 3 أشهر في أكتوبر؟ (تحليل)



ألمحت تصريحات رسمية حكومية اليوم الثلاثاء إلى اتجاه الحكومة نحو عدم تجديد الفترة المخصصة لمبادرة تحفيز الاستهلاك ودعم المنتج المحلي "مايغلاش عليك" والتي حددتها بثلاثة أشهر.

وكانت الحكومة أعلنت انطلاق مبادرة "مايغلاش عليك" لتحفيز الاستهلاك في السادس والعشرين من يوليو الماضي ولفترة تمتد لثلاثة أشهر على أن يتم تجديدها في حالة نجاح المبادرة في دفع الاستهلاك ودراسة الوضع في نهاية الفترة الأولى.

وعلى عكس التصريحات التي خرجت في بداية فترة المبادرة بأنه على الأغلب سيتم مد فترة المبادرة حملت تصريحات محمد معيط وزير المالية إشارات واضحة بأن المبادرة ستنتهي الشهر المقبل ولن يتم تجديدها.

وبحسب بيان من وزارة المالية اليوم، دعا وزير المالية  المواطنين للإسراع في الاستفادة من الخصومات المقررة على السلع المعمرة وغير المعمرة في إطار مبادرة "ما يغلاش عليك" قبل نهايتها في 26 أكتوبر المقبل.

وتضمنت المبادرة خصومات على أسعار السلع بنسب تصل إلى 20% في المتوسط، بالإضافة إلى إتاحة خصم إضافي من الخزانة العامة للدولة لأصحاب البطاقات التموينية بنسبة 10% من ثمن السلعة بحد أقصى ألف جنيه لهذا الدعم.

ولكن المبادرة شهدت بعض التحديات في بداية تطبيقها منها عدم فهم بعض المحلات والتجار لآلية عمل المبادرة وعدم جاهزية السيستم الخاص بها أو عدم تأهيلهم لاستخدامها خاصة فيما يتعلق باسترداد الخصم الإضافي من الخزانة العامة.

كما تضمنت هذه المشكلات فهم البعض أن دعم ألف جنيه يمكن استخدامه في شراء السلع بدون حد أقصى لهذا الخصم وهو ما أدى لعزوفهم عند معرفة أن هناك حدا أقصى لهذا الخصم من ثمن السلعة 10%.

وحاولت الحكومة مواجهة هذه التحديات عبر توعية التجار والمستهلكين بآلية عمل المبادرة وتكثيف الحملات الإعلانية الخاصة بها، وإضافة بعض المزايا منها رفع الخصم الإضافي من الدولة إلى 14% إذا كان خصم التاجر أو الصانع فوق 15%.

كما تضمنت هذه المزايا أيضا إتاحة الشراء ضمن المبادرة بالدعم الشهري المقدم على بطاقات التموين، إلى جانب إتاحة رد قيمة الخصم الإضافي من الخزانة العامة للتاجر خلال 4 أيام فقط من تسجيل عملية البيع على السيستم.

ولكن ربما تسببت الحالة الاقتصادية لبعض المستهلكين في الوقت الحالي بعد تداعيات أزمة فيروس كورونا ووجود عروض تخفيضات قبل طرح هذه المبادرة ببعض القطاعات لتحريك الأسواق في عدم وصول الإقبال على هذه المبادرة بالشكل الذي كان مأمولا منها، وهو ربما يكون السبب وراء عدم مد فترة المبادرة كما كان متوقعا من قبل.

وكرمت وزارة المالية اليوم أعلى 9 تجار من حيث المبيعات ضمن المبادرة ويشملون مجموعة العربي في الأجهزة الكهربائية، والشركة المصرية لصناعة السيلكون في الإلكترونيات، وشركة عبد الحليم للاستيراد والتصدير في أدوات الكهرباء والإضاءة، وشركة حلوان للصناعات غير الحديدية في الأدوات المنزلية، وشركة "R.N" في المواد الكيماوية.

ويشمل التكريم أيضا متاجر التوحيد والنور في الأزياء والملابس، وشركة الأمير للزيوت والشحوم في الصناعات الحرفية، وشركة أحمد الجابري للسيراميك والبورسلين في مستلزمات البناء، وعادل عبد الواحد في الأجهزة الكهربائية والمنزلية.

وبحسب بيان اليوم من وزارة المالية، تم من خلال المبادرة إتاحة 65 ألف سلعة معمرة وغير معمرة من خلال 1631 منفذ بيع على مستوى الجمهورية.

وأكد وزير المالية حرص الحكومة على تذليل أي عقبات قد تواجه المواطنين خاصة أصحاب البطاقات التموينية أثناء زيارتهم لمنافذ البيع للشراء أو ارتيادهم للمنصة الإلكترونية للشراء "أون لاين".


تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة