U3F1ZWV6ZTQ2NjYwMjc5NDMyMTkxX0ZyZWUyOTQzNzMzOTAyMDQzOQ==
ابحث في الويب

"محمد إكرام" باكستاني بدون أذرع لكنه يتقن لعب البلياردو.. فبماذا يحلم؟


الدفتر:

أحيانا يواجه الإنسان محنا كبيرة في حياته، والتي قد تبدأ معه منذ ولادته وتصاحبه طوال رحلته.

لكن بعض هؤلاء يستطيع بروح عزيمته القوية أن يحول المحنة التي يمر بها إلى منحة بل وبشكل يتعجب له الآخرون الذين لم يخطر ببالهم أنهم يروا في يوم ما مع يصادفونه مع أمثال هؤلاء من أصحاب العزيمة.

ولد الباكستاني محمد إكرام، البالغ من العمر 32 سنة، بدون أذرع ولكنه أتقن لعبة البلياردو حيث يثني رقبته ويضرب الكرة بذقنه بدلا من العصا.

فبحسب وكالة رويترز، أمضى محمد إكرام 8 سنوات في ساموندري البلد الريفية الواقعة بمقاطعة البنجاب، وهو يدفع كرة البلياردو بذقنه، والآن يمكنه مواجهة أي شخص.

وقال إكرام لرويترز: "قابلت لاعبين بلياردو جيدين والذين أخبروني أنني لدي موهبة حقيقية، ويمكنني أن أجلب شهرة كبيرة لباكستان".

ويعتبر إكرام واحدا من تسعة ولدوا في عائلة فقيرة، فكان محروما ولم يتعلم عندما كان طفلا، فكانت هوايته المفضلة هي مشاهدة الناس وهم يلعبون البلياردو، وهي اللعبة التي لم يحلم أحد أن يلعبها إكرام.

وبحسب رويترز، لا يتذكر إكرام كيف خطرت له الفكرة، ولكن في مكان ما بدأ يتدرب سرا.

تقول أمه إنه كان يشاهد بلهفة الأولاد الآخرين وهم يلعبون، وكان يتمنى أن يكون له أذرع هو الآخر لكي يلعب مثلهم، ولكنه بدأ في استخدام ذقنه.

يقول ميان عثمان أحمد الشريك في نادي "كوماستر" للبلياردو إن إكرام فاز بعدة جوائز في بطولات محلية خلال العامين الأخيرين.

ويضيف إن إكرام جاء إلى النادي وطلب أن يسمح له باللعب ولكننا نظرنا إليه ذراعيه وشعرنا أنه لن يستطيع ذلك، ولكنه أصر على السماح له باللعب لكي يثبت نفسه، وعندما فعل ذلك رأينا أنه كان جيدا جدا حقا.

ويقول إكرام إن الناس يقدرون روحه الجريئة، وتسمح له بعض المطاعم بتناول الطعام مجانا، ويتطوع العاملون بها لإطعامه بالملعقة.

ويضيف أنه لم يعطَ أذرعا ولكن الله أعطاه الشجاعة، وأنه استخدم هذه الروح لتحقيق طموحه، لذا فلا ينبغي لأحد من ذوي الإعاقة أن يفقد الأمل، وفقا للوكالة.

ويتمنى إكرام أن يأتي يوما يلعب فيه على المستوى الدولي، وذلك بمساعدة من الحكومة.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة