U3F1ZWV6ZTQ2NjYwMjc5NDMyMTkxX0ZyZWUyOTQzNzMzOTAyMDQzOQ==
ابحث في الويب

كيف يرى بلتون اقتصاد السعودية والإمارات والكويت في عام 2021؟

كيف يرى بلتون اقتصاد السعودية والإمارات والكويت في عام 2021؟

الدفتر:

توقع بنك استثمار بلتون نمو الناتج المحلي الإجمالي السعودي بنحو 1.9%، والإماراتي بنحو 0.5%، والكويتي بنحو 0.2% في عام 2021، بحسب تقرير له اليوم الأحد

وقال بلتون إنه من المتوقع أن تعوض اقتصادات الدول الخليجية خلال عام 2021 خسائرها في عام 2020 من خلال قنوات متعددة، بدعم من تحسن متغيرات قطاع النفط.

وأشار بلتون في تقريره أن المملكة العربية السعودية ستستمر في دعم القطاع الخاص، بينما ستشهد الإمارات انتعاشا بقطاعات السياحة والخدمات مع تواجد لقاح للفيروس، وستتوصل الكويت لحل بشأن انخفاض مستويات السيولة بالموازنة.

وأوضح بلتون أن إجمالي الحزم التحفيزية لحكومات دول الخليج وصل إلى 135 مليار دولار، والتي يعتقد أنه تم توجيهها بشكل أساسي لدعم الإنفاق الخاص في هذه الدول.

وذكر: "نرى أن برامج تأجيل سداد أقساط القروض، وخفض أسعار الفائدة والتسهيلات الائتمانية، إلى جانب عودة المغتربين جزئيا واستئناف رحلات السفر العالمية ستدعم تحسن الإنفاق الخاص بمعظم الدول الخليجية".

وتوقع بلتون أن تحقق الإمارات نموا بنسبة 4% للاستهلاك على أساس سنوي في 2021، بعد تأثر الإنفاق الخاص بشكل كبير عام 2020 (انكماش بنسبة 10% على أساس سنوي).

أما السعودية فمن المتوقع أن يحقق الإنفاق الاستهلاكي الخاص في المملكة نموا بنسبة 3.2% في عام 2021 (مقارنة بانخفاض 5% متوقعة في عام 2020 على أساس سنوي)، وذلك إثر صعود تدريجي للقوى الشرائية للسعوديين، بعد تراجعها تأثرا بزيادة سعر ضريبة القيمة المضافة في عام 2020، وفقا لبلتون.

وتوقع بلتون نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي في المملكة بنسبة 2.2% على أساس سنوي في 2021، بدعم من النمو المتوقع للاستثمار بنسبة 6% على أساس سنوي، مقارنة بمعدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي المتوقعة بنسبة 2% في الإمارات و1.8% في الكويت خلال العام المقبل.

وأشار بلتون إلى أنه سيتم استثمار إلى 154 مليار دولار في 2021 في المملكة مع اتجاه الحكومة السعودية لاستئناف أعمال التشييد بالمشروعات القومية الضخمة، واستكمال مشروعات الإسكان.

وقال بلتون: "نتوقع أن يدعم اتفاق دول أوبك + تعويض الخسائر التي تحملتها الدول الخليجية التي نغطي اقتصاداتها، والتي تأثرت سلباً بمتغيرات البترول في عام 2020".

"قررت أوبك+ زيادة إنتاج النفط 500 ألف برميل يوميا بالسوق، مع توقعات بأن تكون المملكة العربية السعودية فقط من تشهد ارتفاعا في الناتج المحلي الإجمالي النفطي خلال عام 2021، مقابل الكويت والإمارات المتوقع أن يشهد ناتجهما المحلي الإجمالي انكماشا ولكن بوتيرة أبطأ"، بحسب تقرير بلتون.

وذكر بلتون أنه من المتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي النفطي للسعودية بنسبة 1.5% على أساس سنوي في 2021، نظراً لأن القاعدة المرجعية لعملية خفض إنتاج البترول بدأت من أساس مرتفع بالفعل عند 11 مليون برميل يوميا.

التضخم في السعودية والإمارات والكويت في 2021


توقع بلتون في تقرير أن يتراجع معدل التضخم العام في المملكة العربية السعودية إلى 2.4% على أساس سنوي في عام 2021، مع هدوء أثر زيادة ضريبة القيمة المضافة، مما يدعم تحسنا إضافيا للطلب.

كما توقع بلتون أن تشهد قراءات التضخم في الإمارات والكويت معدلات معتدلة عند 1.2% و0.45% على الترتيب، بحسب التقرير.

القطاع الخارجي في دول الخليج خلال 2021


أشار التقرير إلى أن تحويلات العاملين من الخارج والسياحة وصادرات البترول ستدعم جميعها تحسن أداء القطاع الخارجي لاقتصادات دول الخليج الثلاث، ولكن كل بوتيرة مختلفة.

السعودية:


توقع بلتون استقرار الحساب الجاري للمملكة عند حوالي -0.1% من الناتج المحلي الإجمالي في 2021، مقارنة بـ -7.2% في 2020، وذلك بفضل ارتفاع أسعار البترول وتراجع التدفقات النقدية الخارجة من تحويلات العاملين.

وأشار إلى أنه مع ذلك، سيؤجل صافي الدخل من الاستثمارات والسياحة الدينية مع الضغوط التي يواجهاها تحسن الاقتصاد إلى مستويات ما قبل الوضع الوبائي حتى عام 2023.

الكويت:


من المتوقع أن تستعيد الكويت 27% من دخل البترول الذي فقدته في 2020، ومع الدعم المتوقع لتراجع صافي التدفقات النقدية الخارجة من تحويلات العاملين، من المتوقع أن يسجل فائض الحساب الجاري نحو 5% من الناتج المحلي الإجمالي في 2021 (مقابل عجز متوقع بنحو 2.7% من الناتج المحلي الإجمالي في 2020).

الإمارات:


توقع بلتون تعافيا كاملا للميزان التجاري بالإمارات في عام 2021 إلى مستويات ما قبل الوضع الوبائي وذلك بعد تقديم حزم الدعم، مما يدعم تحقيق الحد الأدنى من فائض الحساب الجاري بنحو 0.7% من الناتج المحلي الإجمالي (مقابل عجز متوقع بنحو 10% في 2020).

ويسهم في تعافي الحساب الجاري للإمارات خلال العام المقبل الدعم الذي يتلقاه من الارتفاع المتوقع لإيرادات السياحة إلى 17.2 مليار دولار بعد هبوط متوقع بنسبة 78% في 2020، وفقا للتقرير.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة