U3F1ZWV6ZTQ2NjYwMjc5NDMyMTkxX0ZyZWUyOTQzNzMzOTAyMDQzOQ==
ابحث في الويب

"لو راجل كل".. حكم جديد ضد ابلكيس بتهمة الإعلان المضلل ورسالة للفنانين

 

"لو راجل كل".. حكم جديد ضد ابلكيس بتهمة الإعلان المضلل ورسالة للفنانين

الدفتر:

حكم جديد نجح جهاز حماية المستهلك في الحصول عليه من محكمة القاهرة الاقتصادية بتغريم الممثل القانوني المسؤول بشركة ابلكس مبلغ 900 ألف جنيه وحبس سنة ونشر الحكم في جريدتين واسعتي الانتشار.

وبحسب بيان من جهاز حماية المستهلك اليوم السبت، يرجع الحكم الصادر إلى ارتكاب المذكور جريمة الإعلان المضلل عن منتج يدعى "ابليكس" بإدعاء قدرته على التخلص من الوزن الزائد، وعرض المستحضر بالقنوات الفضائية دون تصريح من المعهد القومي للتغذية.

اعلان ابلكس "مضلل".. ماذا حدث؟


تعود بداية أحداث القضية إلى رصد المرصد الإعلامي بجهاز حماية المستهلك عرض قنوات الشاشة، والأسطورة، وستار سينما 2، وحبيشه، وسينما علي بابا، وبانوراما دراما 2 اعلان ابلكس تحت عنوان "لو راجل كل" يدعي قدرة هذا المنتج علي التخسيس والتخلص من الوزن الزائد.

وخاطب جهاز حماية المستهلك المعهد القومي للتغذية بوزارة الصحة لمعرفة حصول المنتج المعلن عنه على ترخيص وتصريح بتداوله من عدمه.

ورد كتاب المعهد القومي للتغذية بأن شركة "فارما كلينك" لم تستكمل إجراءات نقل ملكية المستحضر إليها طبقا لقرار وزير الصحة، وتبين من فحص اعلان ابلكس أن عبوة المستحضر المعلن عنها مخالفة لما تم التسجيل عليها في المعهد من حيث شكل العبوة وبياناتها.

كما تضمن رد المعهد أن المستحضر مسجل بالمعهد تحت غرض مستحضر غذائي غني بالألياف بطعم التفاح بالمحلي الصناعي، وهذا الغرض لا يتضمن كونه يساعد على خفض الوزن، كما ان مكونات المستحضر لا تجاوز كونه مستحضر للألياف.

وتضمن الإعلان كذلك أن تناول المستحضر يغني عن ممارسة التمارين الرياضية ويصف ممارستها بألفاظ تنقل رسالة سلبية عن الرياضة.

كما ورد إلى الجهاز شكاوى عديدة بشأن منتج ابليكس حيث تضرر الشاكون من تناول المنتج وأنه لم يؤدي إلى أي نتيجة معهم بل وتسبب في بعض الأضرار الصحية لديهم.

رسالة للفنانين والشخصيات العامة


طلب جهاز حماية المستهلك من الفنانين والشخصيات العامة عدم الاشتراك في مثل هذه الإعلانات المضللة وعدم استغلال المنتجين لشهرتهم وثقة الجمهور فيهم في تضليل الرأي العام، وترويج مفاهيم وسلوكيات استهلاكية خاطئة من خلال اللعب على الأوتار العاطفية والعقلية لدى الجمهور.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة